مشاركة الأطفال في إضفاء الطابع الإنساني على عمليات النزوح وإعادة التوطين

دلهي، الهند، ٢٠٠٠-٢٠٠٥

حقوق الصورة لجايد كودي\غروينغ آب بولدر

In 2000, 529 families were evicted from an informal riverbank

في عـام ٢٠٠٠، تـم إجـلاء ٥٢٩ عائلـة مـن مسـتوطنة غـير رسـمية واقعـة عـلى ضفـة النهـر تسـمى جواتامبـوري.وقـاماتحـادمكـّونمـن٤٢منظمـةغـيرحكوميـةمحليـةيسـمىسـانجهامانـش، ومعظمهـم لديهـم خـبرة سـابقة في العمـل مـع الأطفـال في المسـتوطنات غـير الرسـمية، باتخـاذ إجـراءات للاسـتجابة عـلى تهديـدات الإخـلاء. قـرر قـادة اتحـاد سـانجها مانـش بعـد التشـاور مـع أوليــاء الأمــور أن يشــركوا الأطفــال والشــباب في حملــة إنقــاذ جواتامبــوري. في البدايــة كانــت ديناميكيـة القـوة في الحملـة لصالـح البالغـين إلى حـد كبـير، وكان تسلسـل الهرمـي للقـوى يبـدأ مــن منظمــة غــير حكوميــة ثــم أوليــاء الأمــور وينتهــي بالأطفــال. عندمــا فشــلت كل المحــاولات

الأخـرى، قـرر المخططـون الأساسـيون للحركـة إحضـار الأطفـال للمشـاركة بشـكل كامـل.

شــارك الأطفــال في ورش العمــل المجتمعيــة التــي تديرهــا المنظمــات غــير الحكوميــة ووضعــوا خطـة للاجتمـاع مـع جميـع مسـؤولي المدينـة الفاعلـين بغيـة مناشـدتهم السـماح لهـم بالبقـاء في جواتامبـوري. اتفـق مسـؤولون حكوميـون مختلفـون عـلى الاجتمـاع مـع ممثـلي الجماعـة إثـر ضغــط الاحتجاجــات المنظمــة والتغطيــة الإعلاميــة.

أدت مشــاركة الأطفــال إلى انتصــارات صغــيرة خــلال المفاوضــات، مثــل إصــدار تذاكــر حافــلات للأطفــال لــكي يذهبــوا مــن وإلى مدارســهم داخــل المدينــة خــلال العــام الــدراسي. ومــع ذلــك، مهــدت الحملــة الطريــق لدعــوى أكــبر للمصلحــة العامــة في محكمــة دلهــي العليــا للمطالبــة بوقــف عمليــات الإخــلاء. قُبلــت توثيقــات الأطفــال عــن الحركــة وظــروف المســتوطنة كدليــل في الدعـوى. وبالرغـم مـن أن المحكمـة حكمـت ضـد أمـر وقـف تنفيـذ القـرار، ولكنهـا طالبـت الدولـة أولاً بتأمـين المرافـق الأساسـية في موقـع جديـد قبـل إعـادة توطـين النـاس. ذلـك الانتصـار المحـدود كان نقطـة تحـول في تاريـخ عمليـات الإخـلاء القسـري في دلهـي، حيـث اعتـبرت مرافـق الإسـكان الأساسـية مـن مسـؤولية الدولـة لأول مـرة.

اســتمر الأطفــال بالمشــاركة كمواطنــين فاعلــين ولعبــوا دوراً مهمــاً في تخضــير ّحيهــم الجديــد في بهالاســوا، وشــكلوا أنديــة للأطفــال تعمــل كمنصــات لتنميــة مجتمــع يركــز عــلى الطفــل والمواطنــة.

تشاترجي، سوديشنا (٢٠٠٧). “دور الأطفال في إضفاء الطابع الإنساني على عمليات الإخلاء القسري وإعادة التوطين في دلهي“. الأطفال والشباب والبيئات ١٧ (١): ١٩٨-٢٢١

قريبا!

حمّل دليل DeCID للتصميم التشاركي للبنى التحتية الاجتماعية مع الأطفال المتأثرين بالنزوح بعد

16 July 2020 at 2pm GMT