الفتيات المراهقات

هناك فترتان رئيسيتان في تط ّور هوية الطفل، وتتطلب استخدام مناهج مختلفة وهما الطفولة والمراهقة. إن التقاطع بين الجنس والعمر جدير بالاهتمام لأن الفتيات المراهقات المتأثرات بالنزوح في المناطق المدينية يواجهن تحديات هائلة بسبب بداية الحيض. في أغلب المداخلات التنموية يُدمج الأطفال في فئة واحدة ويتم تجاهل اختلافاتهم الشاسعة وغالباً ما يتم اقتراح مناهج للتعامل مع الفتيات المراهقات تعاملهن على أساس أنهن أطفال أو تخطئ في تمييزهن عن النساء البالغات. يسلط هذا الصندوق الضوء على التحديات والاحتياجات المحددة لهذه المجموعة من الأطفال والتي غالباً ما تكون غير مستهدفة بشكل صريح. ويعتمد محتوى الصندوق على عمل المنظمات غير الحكومية في هذا المجال الذي يزداد ببطء وأبحاث الجنس والمراهقة: دراسة الأدلة العالمية.

تتفاقم في بيئات النزوح المخاطر التي تتعرض لها الفتيات الصغيرات من العنف والأنشطة الجنسية المبكرة بسبب التحديات الاجتماعية والجسدية لإدارة عملية الحيض في الأماكن المزدحمة حيث تنعدم الخصوصية، وتوفر المياه، ومرافق الصرف الصحي، وخدمات النظافة. كما قد يعطي مقدمو الرعاية الأولوية للاحتشام والتكتم على الاحتياجات الفسيولوجية الأساسية للفتيات (شانت، كليت-ديفيس، وراماليو، ٢٠١٧). بالإضافة إلى ذلك، فإن نسبة كبيرة من المراهقين ينزحون بدون أحد الوالدين.

تعاني الفتيات المراهقات من عدة مستويات من التمييز على أساس الأدوار الجندرية المنشأة إجتماعياً، ولكن أيضاً على أساس العمر، مما يضاعف من تهميشهن. وعادة ما يُحصرن في قاع هياكل السلطة داخل الأسرة، والجماعات، والمجتمع (ألينجو وعبدالمالك، ٢٠١٧ ص٢). تؤدي هذه التفاوتات إلى تأثر الفتيات المراهقات أكثر من الآخرين بالإقصاءات البنيوية والقيود المكانية التي تتسم بها العديد من الأحياء المدينية الفقيرة، مع ما يترتب على ذلك من آثار مًهمة على صحتهن، ورفاههن، وتطورهن الشخصي (راماليو وشانت، سيصدر قريبا). تتأثر قدرة الفتيات على العناية بنظافتهن الشخصية أثناء الدورة الشهرية سلباً بسبب محرمات الحديث حول الصحة الإنجابية للإناث بشكل صريح ومو ّسع.

إن المراهقة هي مرحلة أساسية من التطور الّذهني، والعاطفي، والاجتماعي للفرد، والتحول الجسدي.، وبالنسبة للفتيات، تمثل الدورة الشهرية الأولى مجموعة من التغييرات البيولوجية، والاجتماعية، والثقافية المهمة أي الدخول إلى مرحلة النضج والقدرة على الإنجاب. وغالباً ما يرتبط ذلك التغير بتوقعات عن القيام بسلوك مختلف وتحمل مسؤوليات إضافية في الأسرة، مما يؤدي إلى الحد من وقت التعلم والأنشطة الترفيهية (مماري وآخرين.، ٢٠١٦، مذكور في كوست ولاتوف، ٢٠١٨).

قد تؤدي القواعد الأخلاقية الخاصة بالنوع الاجتماعي إلى زيادة الرقابة على الفتيات المراهقات للحد من تفاعلهن مع الرجال، مما يقلل من تحركاتهن ويقلص استخدامهن للأماكن العامة. وفي حين يزيد تح ّرك الفتيان المراهقون، تنحصر مساحة الفتيات. وفي أغلب الأحيان أيضاً تتص ّور الفتيات أن الأماكن العامة هي غير آمنة وقد تخاطرن بتعرض سمعتهن للخطر في حال تواجدن في هذه المساحات. مخاوف السلامة تقيد حرية الفتيات المراهقات، وتنقلهن الجغرافي، وفرصهن، ويترتب على ذلك آثار نفسية، واجتماعية، ومادية طويلة الأجل على رفاههن (هالمان وآخرين.، ٢٠١٥).

التقاليد الاجتماعية، ومحدودية الوصول إلى المياه النظيفة، والأماكن الخاصة بالاستحمام تخلق ظروفاً صعبة للغاية أمام الإناث في عمر الخصوبة لتدبير نظافتهن الشخصية أثناء فترة الحيض. ويكون الوضع أكثر صعوبة لدى الفتيات ذوات الإعاقة أو اللواتي يتع ّرضن للتمييز في فرص الوصول إلى المياه والمرافق الصحية بسبب عرقهن أو جنسيتهن (راماليو وشانت، ٢٠٢١، كوست وآخرين ٢٠١٧، سومر وآخرين.، ٢٠١٥). يتسبب عدم وجود مرافق مياه وصحة ملائمة للفتيات في المدارس في غياب الكثير من الفتيات عن مدارسهن.

قد تتعرض الفتيات في المدارس للعنف الًجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي من الزملاء والمعلمين، مما يساهم أيضا في تسربهن. كما من الشائع تع ّرض المراهقات اللواتي يعشن في المدن للتحرش أثناء ذهابهن من وإلى المدرسة أو في مرافق المياه والصرف الصحي العامة. العيش في خوف دائم من الجريمة والعنف له آثار خطيرة على الصحة العقلية. تواجه المراهقات النازحات في المناطق المدينية تحديات خاصة تتفاقم نتيجة القيود الاجتماعية والاقتصادية والمكانية وقيود البنية التحتية المرتبطة بالأحياء المدينية الفقيرة أو المساكن المحفوفة بالمخاطر حيث يعشن.

يستند هذا الصندوق بشكل كبير على (شانت، س، وكليت-ديفيس، م، وراماليو، ج، ٢٠١٧). التحديات والحلول الممكنة للمراهقات في البيئات المدينية: مراجعة سريعة للأدلة. لندن. للحصول على المزيد من المراجعة المفصلة، اطلع على هذا المستند.

قريبا!

حمّل دليل DeCID للتصميم التشاركي للبنى التحتية الاجتماعية مع الأطفال المتأثرين بالنزوح بعد

16 July 2020 at 2pm GMT